Search
Close this search box.
المقال رقم 7 من 7 في سلسلة الإبرة المصدية في وخز الأصولية

من الأمور الغريبة المريبة في التفكير الأصولي والقراءة ال للكتاب المقدّس هو الإهمال والجهل التام للتاريخ.

كل أصولي بيقرأ النص حسب معاني الكلمات اللي بيقراها النهارده وفي بلده المحددة.

الجهل بالتاريخ بيخلي الأصولي يجهل أو يتجاهل إن أنا لما استخدم كلمه عاميه مثلًا ذي “بُصّ” أو “ردّ عليا” في مصر مفهوم معنهم تمامًا للمصريّين لكن أنا لو النهارده كلمت حد تونسيّ هيفهم معنى مقرف تمامًا.

بالطبع لكن من لهجتي المصرية هيعرف إني أقصد المعنى المصري مش التونسي! علشان كده، كلمة الله هي في الحقيقة مكتوبة بكلام البشر، وخاضعة للزمان والمكان.

اللغات بتتطور بسرعه كبيرة، وبتتطور اللغة نفسها بشكل مختلف من مكان لمكان. لكن النصّ المقدّس ثابت. وعشان كده كل شوية بنضطر نترجم النص بلغة أحدث عشان الأشخاص اللي عايشين في العقد أو العقدين دول يعرفوا يفهموا ويستفيدوا.

كيف تقيّم هذا المقال؟

← إتجاه ← التقييم ← اﻷعلى ←

المتوسط الحالي حسب تقييمات من القراء

كن أوّل من يقيّم هذا المقال

بما أن المقال أعجبك..

ربما اﻷفضل مشاركته مع دوائرك كي يحظى بانتشار أوسع

من المحزن أن يكون تقييمك للمقال سلبيا

دعنا نعمل على تحسين ذلك

أخبرنا.. كيف يمكن تحسين المقال؟

جزء من سلسلة: الإبرة المصدية في وخز الأصولية[الجزء السابق] 🠼 القراءة الأصولية
جون جابريل
راهب في معهد الدراسات الشرقية للآباء الدومنيكان

صدر للكاتب:
كتاب نقدي: ، هل من روحانية سياسية؟
تعريب كتاب جوستافو جوتييرث: ، التاريخ والسياسة والخلاص
تعريب كتاب ألبرت نوﻻن الدومنيكاني: يسوع قبل المسيحية
تعريب أدبي لمجموعة أشعار إرنستو كاردينال: مزامير سياسية
تعريب كتاب ال: ومواهب الروح القدس