Search
Close this search box.
المقال رقم 9 من 12 في سلسلة تكوين التوراة

يقسّم اليهود كُتب ال [العهد القديم] كالتالي:

– التوراة
– الأنبياء نبيّيم
– الكتابات Ketuvim

التوراة: تشمل ما صار يُعرف باسم ، [الكتب الخمسة أو الخمسة] وهم:
التكوين – الخروج – الأحبار [الكهنة أو اللاويين] – العدد – تثنية الاشتراع.

الأنبياء: يتم تقسيم كتبها لثلاث مجموعات:
الأنبياء المبكّرين – الأنبياء اللاحقين – الأنبياء الإثني عشر.

الكتابات: يتم تقسيمها لثلاث مجموعات:
الكتابات الشِعريّة – اللفائف الخمس – كتابات أخرى.

مالمجلدالمجموعةالسفر
1

2

3

4

5

بنتاتوخ

التوراة

Torah

[الأسفار الخمس]سفر التكوين
سفر الخروج
سفر الأحبار [اللاويين]
سفر العدد
سفر تثنية الاشتراع
6

7

8، 9

10، 11

نبييم

الأنبياء

Neviim

الأنبياء المبكّرينسفر يشوع
سفر القضاة
سفريّ صموئيل [أوّل وثاني]
سفريّ الملوك [أوّل وثاني]
12

13

14

نبييم

الأنبياء

Neviim

الأنبياء اللاحقينسفر إشعياء
سفر إرمياء
سفر حزقيّال
15

16

17

18

19

20

21

22

23

24

25

26

نبييم

الأنبياء

Neviim

الأنبياء الإثني عشرسفر هوشع
سفر يوئيل
سفر عاموس
سفر عوبيديا
سفر يونان
سفر ميخا
سفر نحوم
سفر حبقوق
سفر صفنيا
سفر حجّاي
سفر زكريا
سفر ملاخي
27

28

29

كتوبيم

الكتابات

Ketuvim

الكتابات الشِعريّةسفر
سفر أمثال سليمان بن داود
سفر أيوب
30

31

32

33

34

كتوبيم

الكتابات

Ketuvim

اللفائف الخمسسفر نشيد الأناشيد
سفر راعوث
سفر المراثي
سفر الجامعة
سفر إستير
35

36

37

38، 39

كتوبيم

الكتابات

Ketuvim

كتابات أخرىسفر دانيال
سفر عزرا
سفر
سفريّ أخبار الأيام [أوّل وثاني]
39تناخالعهد القديمأسفار الكتاب المقدّس العبري

الجدول السابق، يوضح تقسيم أسفار التناخ العبراني، أو الكتاب المقدّس العبري، وما يهمنا من هذا التقسيم هي كتابات الأنبياء المُبكرين [يشوع – القضاة – صموئيل – الملوك]، هؤلاء الأربع [أو الست] كُتب بالإضافة لسفر تثنية الاشتراع، يسمّون مجتمعين: Deuteronomistic History [أسفار التأريخ التثنوي]، وأول من أطلق عليهم هذه التسمية كان الباحث الألماني Martin Noth [مارتن ].

لاحظ نوث وجود وحدة ما بين السبع كُتب [تثنية الاشتراع، يشوع، القضاة، صموئيل أول، صموئيل ثاني، ملوك أول، ملوك ثاني]، حيث يسردون سويًا تاريخ متسلسل من زمن موسى إلى زمن انهيار . المرجّح أن الكتب لم تكتب بواسطة كاتب واحد، ولم تكتب على مرحلة واحدة. هذا يعني أن سفر يشوع بعدما كتبه يشوع، جاء أخر وقام بتحرير النص وتعديله، ونفس الأمر يمكن أن يقال على أسفار القضاة وصموئيل وصولًا لسفر الملوك. والشخص الذي قام بالتعديل النهائي على كل الكتب السبعة هو شخص واحد. وعلى هذا، فالإجابة عن ماهيّة شخصية كاتب ستجيب أيضًا على المُحرر الأخير الذي أنهى إنتاج وتعديل كل من الست كتب التي تلته.

عندما أعتلى الملك يوشيا عرش مملكة يهوذا وبدأ تطهيره الديني، وتحديدًا عندما أكمل 18 عاما، كان هناك حدثٌ بالغ الأهمية والتأثير على مسألة التطهير الديني، ألا وهو اكتشاف سفر الشريعة، بواسطة حلقيا، رئيس الكهنة، الذي وجده مدفونًا في معبد أورشليم. والذي بحسب كثير من أباء الكنيسة، والرابيين اليهود، وبشكلٍ غير مُختلف عليه من الباحثين أيضًا بل يؤكدنه، فسفر الشريعة المقصود هو ما نعرفه الآن باسم: سفر تثنية الاشتراع.

يبدأ التأريخ التثنوي من الأيام الأخيرة لل وصولًا لانهيار مملكة يهوذا، يحكي لنا تاريخ حكام وملوك وحروب، لكن من وجهة نظر دينية ولاهوتية، فالمؤرّخ يقوم بعملية تقييم أخلاقي وديني لشخصيات الملوك، وذلك بناء على تمسّكهم بعهد ما، بين يهوَه وشعبه [بني إسرائيل]، وهو ما يظهر بوضوح في سفر الملوك. لكن، ما هو هذا العهد؟

في التقليد اليهوَي، هناك بعض القصص عن عهود ما بين يهوَه والآباء الأوّلين مثل نوح أو إبراهيم. أيضا في التقليدين: اليهوَي والإيلوهي، هناك عهدًا ما بين يهوَه وموسى. أما في التأريخ التثنوي فيظهر عهدٍ ما بين يهوَه وداود، وهو عهد غير مشروط بأن يظلّ بيت داود حاكمًا على المملكة للأبد:

هكذا قال رب الجنود: أنا أخذتك من المربض من وراء الغنم لتكون رئيسًا على شعبي إسرائيل. وكنت معك حيثما توجهت، وقرضت جميع أعدائك من أمامك، وعملت لك اسمًا عظيمًا كاسم العظماء الذين في الأرض. وعينت مكانًا لشعبي إسرائيل وغرسته، فسكن في مكانه، ولا يضطرب بعد، ولا يعود بنو الإثم يُذِلّونه كما كان قبلًا

متى كملت أيامك واضطجعت مع آبائك، أقيم بعدك نسلك الذي يخرج من أحشائك وأثبت مملكته.  هو يبني بيتا لاسمي، وأنا أثبت كرسي مملكته إلى الأبد. أنا أكون له أبا وهو يكون لي ابنا. وإن تعوج أؤدبه بقضيب الناس وبضربات بني . ولكن رحمتي لا تُنزع عنه كما نزعتها من شاول الذي أزلته من أمامك. ويأمن بيتك ومملكتك إلى الأبد أمامك. كرسيك يكون ثابتا إلى الأبد».

(صموئيل الثاني، الإصحاح 7)

هذا إذن هو العهد الذي حدث ما بين يهوَه وداود: أن العائلة الملكية لداود ستظل موجودة في حكم للأبد، عهد غير مشروط بسبب أن داود كان إنسانًا بارًا وكانت هذه مكافأة يهوَه له، وإن أحد من نسله أخطأ، سيتم تأديبه بضربات البشر [الحروب والمجاعات والأوبئة وما شابه]، لكن سيظل دائمًا حاكم المملكة من نسل داود.

عندما انقسمت المملكتان، كان التبرير أن مملكة يهوذا يحكمها ملكٌ من نسل داود نتيجة هذا العهد، ولكونه لم يكن بارًا فالمملكة كانت منقسمة، لكن لابد أن يظل شخص من نسل داود في المُلك (ملوك أوّل 11: 34).

السؤال هنا: إن كان التأريخ التثنوي يحكي التاريخ من أواخر أيام موسى وإلى انهيار مملكة يهوذا و، أي أنّه عايش انهيار مملكة يهوذا وما حدث ل وذبح أبناءه، وخروج الدم الملكي عن نسل داود وتعيين جدليا. فلماذا يحكي المؤرخ عن عهد أبدي غير مشروط، بين يهوَه وداود، بهذا الشكل إن عاين انهيار مملكة يهوذا فعلًا، أو كتب أحداثٍ تالية بعد الانهيار؟

الإجابة هي أن التأريخ التثنوي تم إصداره وإنتاجه على مرحلتين: المرحلة الأولى: كانت في عصر ال، وهي مرحلة مليئة بالتفاؤل والأمل، ومن المنطقي وقتئذ أن يتم تأويل النجاح لوجود العهد الأبدي بهذا الشكل. في حين أن المرحلة الثانية: حدثت بعد انهيار المملكة، والتي لو أمسك أحدهم الكتاب بإصداره الأوّل المتفائل، ﻻعتبره كتاب ساذج يقدم رؤية غير واقعية، فحدث هنا التعديل الثاني بعد حدوث السبي البابلي، وهي المرحلة التي تم إضافة تاريخ الأربعة ملوك الذين جاؤوا بعد يوشيا ومكتوب تاريخهم في الصفحات الأخيرة من سفر الملوك الثاني، ثم بعد ذلك أتى الكاتب الأخير وأضاف بعض النصوص والصياغات على المتن في كتب التأريخ التثنوي لكي يمكن تبرير التغيّر الجذري الذي حدث وقت انهيار مملكة يهوذا.

أحد الأدلة على وجود إصدارين لكتب التأريخ التثنوي، هي أن المؤرخ يتكلم عن أشياء تم تدميرها وقت السبي البابلي باعتبارها موجودة وقت زمن الكتابة. أشياء مثل قضبان على سبيل المثال، كان يقول أنها موجودة في الهيكل تحت أجنحة الكاروبيم وهي هناك إلى هذا اليوم (ملوك أول 8: 8)، فلماذا يُكتب نصّ كهذا إﻻ إن كان قبل الانهيار للمملكة وتدمير أورشليم وحرق الهيكل؟ وحتى لو كان يعتمد على مصادر أقدم، فهو لم يكن لينقل هذا النص إن لم تكن المملكة واورشليم والقضبان موجودة في زمن نقله. إذن فهذا النصّ على الأقل كُتب أو نُقل قبل سقوط مملكة يهوذا.

الإصدار الثاني من التأريخ التثنوي هو نفس الإصدار الأول تقريبًا، ﻻ يوجد سوى نصوص قليلة تم إضافتها في النهاية، وهي أشبه بالكتابة التفسيرية على هامش النص كي تبرر شرحًا أو تربط تأويلًا بالحدث الجديد. في الواقع الفرق بين زمن يوشيا الملك وانهيار مملكة يهوذا كله 22 سنة، وأسلوب الكتابة ليس مختلفًا بين الإصدارين، وعلى هذا، فصغر الفرق الزمني بين الإصدارين ووحدة الأسلوب بينهما ﻻ تدفعنا للاعتقاد بأن الإصدارين قد كُتبا بواسطة شخصين مُختلفين، ومن الأرجح أن كاتب الإصدار الأول من التأريخ التثنوي وقت الملك يوشيا، فد عاد لينقّح في كتاباته وتصوراته عندما انهارت مملكة يهوذا، فخرج ما نسميه الإصدار الثاني.

سفر الملوك، في إصداره الأول على الأقل، كُتب لتتويج الملك يوشيا، فالملك يوشيا قد حكم لمدة 31 سنة، وسفر الملوك يحكي قصته في إصحاحين كاملين (22 و23)، بالرغم من أن هناك غيره من الملوك قد حكموا لفترة زمنية أكبر وفعلوا إنجازات اكثر، لكن سفر الملوك لم يطنب في مناقبهم مثلما فعل مع الملك يوشيا. على سيبل المثال فالملك منسَّى، الجد للملك يوشيا، قد حكم 55 سنة، لكن سيرته ﻻ تكمل إصحاحًا صحيحًا، ونفس الأمر يمكن أن يُقال عن الملك عزريا الذي ملك 52 سنة، والكلام عنه كان قليلًا أيضًا. بخلاف ال والحديث عنه باستفاضة، فلا يوجد سوى مُلك سليمان.

أيضا هناك أمر بالغ الأهمية، هو وجود نبوءة في سفر الملوك تتحدث عن ميلاد يوشيا قبل ميلاده بثلاث قرون، وتُشير له بالاسم (ملوك أول 13: 2)، في حين ﻻ يوجد نبوءات أخرى في العهد القديم كله [أو حتى العهد الجديد] تُشير لشخصٍ سيُولد ومحددٌ اسمه، فقط هذه النبوءة، مما يُعد أحد الدلائل القوية على أن الكتاب قد كُتب تتويجًا لمُلك يوشيا الملك.

هذا ليس كل شيء، أيضًا -كما ذكرنا- فالكاتب يقوم بتقييم المُلوك بُناء على تمسّكهم بالعهد الغامض مع ، [مستقبلًا، سنفهم أنه العهد الموسوي في سفر التثنية، وسنعرف عنه تفاصيل أكثر]، معظم الملوك كانوا أشرارًا، والملوك الخيّرين لم يكونوا على أفضل ما يكون، لم يُرسم أحدٌ بشكل مثاليّ بما فيهم النبي حزقيا، فسفر الملوك يؤرخ أن ال قد انتقده، أيضًا داود وسليمان قد أخطيا وخطاياهما مكتوبة، إﻻ الملك يوشيا، هو الوحيد الذي رُسم بشكل مثالي ﻻ نظير له بين ملوك يهوذا وإسرائيل. إذ يقول عنه:

ولم يكن قبله ملك مثله، قد رجع إلى الرب بكل قلبه وكل نفسه وكل قوته حسب كل شريعة موسى، وبعده لم يقم مثله.

(سفر الملوك الثاني، 23: 25)

تلك كانت نهاية سفر الملوك في إصداره الأوّل، والنصوص التي ظهرت بعد ذلك كانت بعد السبي البابلي، وكان تبريرها أن خطايا الملك منسَّى كانت عظيمة جدًا، وهي اللي كانت السبب في دمار مملكة يهوذا.

تم تسمية الإصدار الأول: Dtr1، والإصدار الثاني: Dtr2، ومن الممكن لنا أن نسميهم الإصدار التثنوي الأول، والإصدار التثنوي الثاني.

كيف تقيّم هذا المقال؟

← إتجاه ← التقييم ← اﻷعلى ←

المتوسط الحالي حسب تقييمات من القراء

كن أوّل من يقيّم هذا المقال

بما أن المقال أعجبك..

ربما اﻷفضل مشاركته مع دوائرك كي يحظى بانتشار أوسع

من المحزن أن يكون تقييمك للمقال سلبيا

دعنا نعمل على تحسين ذلك

أخبرنا.. كيف يمكن تحسين المقال؟

جزء من سلسلة: تكوين التوراة[الجزء السابق] 🠼 [٨] انهيار مملكة يهوذا[الجزء التالي] 🠼 [١٠] الإصدار التثنوي الأول [Dtr1]
[ + مقالات ]