Search
Close this search box.
المقال رقم 1 من 13 في سلسلة ملحمة جلجامش

الأدب السومري هو أقدم الآداب في العالم. اخترع السومريين أول نظام للكتابة، وقد بدؤوها بالتصوير بالنقوش المسمارية التي تطورت إلى نظام كتابة مقطعي.

ظلت اللغة السومرية لغة رسمية وأدبية في الإمبراطوريات التالية مثل الأكدية والبابلية، وحتى حينما اختفت اللغة عن ألسن ناطقيها؛

لم يأت الأدب السومري إلينا بشكل مباشر، بل تم اكتشافه من خلال التنقيب الأثري.

ومع ذلك، فإن الأكديون والبابليون اقترضوا الكثير من التراث الأدبي السومري، ونشروا تلك التقاليد في ، مؤثرة على جميع الآداب التي تلت  في المنطقة، ومنها الكتاب المقدس.

تعتبر اللغة السومرية فريدة في نوعها لأنّها لا تنتمي إلى أي جذر لغوّي معروف. وهي، مع المصرية القديمة، أقدم لغة مكتوبة، بدأ ظهورها برموز للأشياء الدّالّة عليها، ثم تحوّلت مع الزمن إلى الخط المسماري.

شاعت السومرية خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد في بلاد ما بين النهرين، ولكنّها ما عتّمت أن تأثّرت بالأحداث التاريخيّة ففقدت الكثير من أهميّتها، وأصبحت لغة الطقّوس الدينيّة بعد أن تغلّبت عليها اللغة الأكدية السامية.

مع ذلك، هناك نصوص ترقى إلى ما بعد ظهور المسيحيّة. وتزامنت اللُّغتان وتجاورتا عقودًا كثيرة، وظهرت آثار مكتوبة في كلّ منها. ومن ذلك ملحمة التي صُنِّفت أصلًا بالسّومريّة ووصلت بالأكدية.

وضع السّومريّون نصوصًا أسطوريّة وملحميّة كثيرة، تتناول قضايا الخَلق، وظهور العالم، والآلهة، وأوصاف الجَنّة، وسِيَر الأبطال في الحروب النّاشبة بين البدو والحَضَر، كما تعنى بالتّعاليم الدّينيّة، والنصائح الأخلاقية، والتنجيم، والتشريع، والتأريخ. وفي هذا الخط ذاته سار الأدب الأكّدي أيضًا بحيث تلاقت اللُّغتان، واشتركا أحيانًا في الموضوع نفسه.

مَلحَمة جِلجامِش هي مَلحَمة شِعرية من آداب بِلاد الرافِدَين، تُعدّ أقدم الأعمال الأدبية العظيمة وثاني أقدم النُصُوص الدينية المُتبقية من تلك الفترة بعد نصوص الأهرام الدينية. يبدأ التاريخ الأدبي لملحمة جلجامش بخمس قصائد باللغة السومرية عن بلجاميش [الكلمة السومرية لجلجامش]، ملك أوروك (الوركاء)، يعود تاريخ القصائد إلى عصر سلالة أور الثالثة (٢١۰۰ ق.م.) استُخدمت هذه القصص المتفرقة فيما بعد كمصدر مرجعي لقصيدة ملحمية مجمّعة في اللغة الأكدية. تعرف أقدم نسخة متبقية من تلك الملحمة المجمّعة بالنسخة «البابلية القديمة»، ويعود تاريخها إلى القرن الثامن عشر قبل الميلاد، وسُمّيت بالكلمات في بداية القصيدة «تَجَأوُزُ جميع الملوك الآخرين»‏. لم يتبقّ مِن تلك القصيدة سوى بضعة ألواح طينية. أما النسخة التالية والمعروفة بالنسخة البابلية المعيارية، فيعود تاريخها إلى ما بين القرنين الثالث عشر والعاشر قبل الميلاد وتحمل الاسم: «هو الذي رأى العمق»‏ أو بكلمات معاصرة: «هو الذي يرى الغيب». تمّ استرجاع ثلثيّ هذه النسخة ذات الألواح الطينية الإثنى عشر، واكتُشفت بعض النسخ الأفضل حالًا في أنقاض مكتبة آشور بانيبال الملكية من القرن السابع قبل الميلاد.

يدور القسم الأول من القصة عن جلجامش، ملك ، و، وهو رجل بري خلقته الآلهة لوضع حدّ لطُغيان جلجامش على شعب أوروك. وبعد أن يتعلم إنكيدو الحضارة عبر إقامته علاقة جنسية مع شمخات، كاهنة الحب، ينطلق إلى مملكة الوركاء، حيث يطلب تحدّي جلجامش لاختبار قوته. يفوز جلجامش في التحدي، ومع ذلك، يصبح الرجلان صديقين، وينطلقان معًا في رحلة إلى غابة الأرز السحرية، حيث يخططان لقتل حارسها، خمبابا الرهيب، وقطْع شجرة الأرز المقدسة. فتُرسل الإلهة لعقاب جلجامش على رفضه تقرّباتها الجنسية منه. يقتل جلجامش وإنكيدو الثور السماوي، وعلى إثر ذلك تتخذ الآلهة قرارها بالحُكم على إنكيدو بالموت، وعلى جلجامش بالوحدة والتعاسة.

في الجزء الثاني من الملحمة، يدفع الأسى على موت إنكيدو بجلجامش إلى القيام برحلة طويلة محفوفة بالمخاطر لاكتشاف سرّ الحياة الأبدية. في نهاية المطاف يكتشف أن «الحياة التي تسعى في إِثرها لن تنالها أبدًا. لأن الآلهة عند خلقِها البشر، جعلت الموت من نصيبهم، واستأثرت بالخلود نصيبًا لها وحدها». على أيّ حال، فقد طارت شهرة جلجامش في الآفاق، وعمّرت طويلًا بعد موته، بسبب مشاريعه العمرانية العظيمة، ونقله لنصيحة أسدتها له ، ساقية الحانة، وما أخبره إياه الرجل الخالد أوتنابيشتيم عن الطوفان العظيم؛ ولقيت قصة الملحمة اهتمامًا متزايدًا وتُرجمت إلى العديد من اللغات وتظهر في العديد من الأعمال الفنية الشهيرة.

تاريخية ألواح جلجامش

توجد مصادر عبر أكثر من ٢۰۰۰ سنة من الإطار الزمني، تعتبر الآن القصائد السومرية المبكرة بشكل عام قصصًا متقطّعة، بديلًا من أجزاء لترتق ثغرات ملحمة واحدة. يعود تاريخها إلى عصر سلالة أور الثالثة ( ٢١۰۰ ق.م.). بينما تعتبر الألواح البابلية القديمة (١۸۰۰ ق.م.) أقدم الألواح الباقية لرواية واحدة لملحمة جلجامش. تعد الألواح البابلية القديمة والنسخة الأكدية اللاحقة مصادر مهمة للترجمات الحديثة، مع استخدام النصوص السابقة بشكل أساسي لملء الثغرات في النصوص اللاحقة.

على الرغم من نشر العديد من النسخ المنقحة بناءً على الاكتشافات الجديدة، إلا أن الملحمة لا تزال غير مكتملة. لذا يتم استخدم تحليل النص البابلي القديم لإعادة بناء الأشكال السابقة الممكنة من الملحمة. وتتكون أحدث نسخة أكادية من 12 لوحًا تُعرف أيضا باسم النسخة البابلية القياسية، وقام بتحريرها “سين لقي ونيني” (يعتقد أنه عاش ما بين ١۳۰۰ – ١۰۰۰ ق.م)

في أوائل خمسينيات القرن التاسع عشر، اكتشفت حوالي 15,000 قطعة من الألواح المسمارية الآشورية في مكتبة آشور بانيبال في نينوى بواسطة “أوستن هنري لايارد”، ومساعده هرمز رسام ووليام لوفتس، وظف المتحف البريطاني “جورج سميث” لدراسة هذه القطع التي سميث «مقتطفات مترجمة» أمام جمعية علم آثار الكتاب المقدس في عام ١۸٧٢. ونشرت ترجمات كاملة في عامي ١۸٧٥ و١۸٧٦ تحت عنوان «القصة الكلدانية لسفر التكوين».

في عام ١۸۹١، جمع “بول هاوبت” النص المسماري، وبعد تسع سنوات، قدم “بيتر جنسن” نسخة شاملة. ثم بعدها قام “ريجنالد ” بتحديث كل من عملهما في عام ١۹۳۰. وعلى مدار العقدين التاليين، أعاد “صموئيل نوح كريمر” تجميع القصائد السومرية.

في عام ١۹۹۸، عثر عالم الآشوريات الأمريكي “ثيودور كواسمان” على قطعة يعتقد أنها احتوت على الأسطر الأولى من الملحمة في مخزن المتحف البريطاني، الجزء الذي أُكتشف في عام ١۸٧۸ ويعود تاريخه إلى ما بين ٦۰۰ – ١۰۰ ق.م. ظل غير مفحوص من قبل الخبراء لأكثر من قرن بعد العثور عليه. كُتِبَ على القطعة: «هو من رأى كل شيء، هو أساس الأرض، يعرف (كل شيء)، كان حكيمًا في كل الأمور: جلجامش». ثم أضفت بقية القطع الأثرية (٢٦۰۰ ق.م.) مصداقية على الوجود التاريخي لجلجامش، إذ إن “إين مي باراكي سي” مذكور في الأساطير كأب لأحد خصوم جلجامش.

في عام ٢۰١۹، صادر مسؤولون أميركيون «لوح جلجامش دريم»، الذي نُقل بشكل غير قانوني إلى الولايات المتحدة، وأعيد إلى العراق في سبتمبر ٢۰٢١. كان اللوح وقت الاستيلاء عليه مملوكًا من قبل شركة هوبي لوبي، التي اشترت اللوح الطيني في مزاد علني.

من المصادر المتنوعة التي عُثر عليها، أعيد بناء نسختين رئيسيتين من الملحمة جزئيًا: النسخة البابلية المعيارية أو «هو الذي رأى العمق» والنسخة البابلية القديمة أو «تَجَأوُزُ جميع الملوك الآخرين». تمت استعادة خمس قصائد باللغة السومرية سابقة عن جلجامش جزئيًا، بعضها بنسخ بدائية لحلقات معينة في النسخة البابلية، والبعض الآخر قصص غير ذات صلة.

النسخة البابلية المعيارية: «هو الذي رأى العمق»

اكتشف النسخة البابلية المعيارية عالم الآشوريات “هرمز رسام” في مكتبة آشور بانيبال في نينوى في عام ١۸٥۳. تشير اللغة البابلية المعيارية إلى أسلوب أدبي كان يُستخدم لأغراض أدبية. وقد جمع هذه النسخة الكاهن “سين لقي ونيني” في وقت ما بين عامي ١۳۰۰ – ١۰۰۰ ق.م. من نصوص سابقة. كان أحد التأثيرات التي أحدثها العمل الأدبي هو طرح مسألة الفناء والموت في المقدمة، مما يجعل قي الإمكان للشخصية الانتقال من كونها «مغامرًا» إلى «رجل حكيم». وفي عام ٢۰١٥ طرح الباحث “جاسينثو لينس برانداو” بأن النسخة القياسية يمكن أن ينظر إليها بهذا المعنى على أنها كتابات حكمية شائعة في الشرق الأوسط.

كان للنسخة البابلية المعيارية كلمات افتتاحية [بداية] مختلفة عن تلك التي في النسخة القديمة. النسخة القديمة تبدأ بعبارة «تَجَأوُزُ جميع الملوك الآخرين»، في حين أن النسخة البابلية القياسية لديها «هو الذي رأى العمق». يشير «العمق» إلى أسرار المعلومات التي جلبها جلجامش من لقائه مع [أوتنابيشتيم] حول «إيا»، نافورة الحكمة. لقد كان جلجامش على دراية بكيفية عبادة الآلهة، ولماذا كان الموت مصير البشر، وما الذي يجعل الملك صالحًا وكيف يعيش الشخص حياة طيبة. ويمكن العثور أيضا على قصة أوتنابيشتيم بطل أسطورة الطوفان، في ملحمة أتراحاسيس البابلية. وتعرف النسخة المعيارية أيضا باسم «إيشكار جلجامش» أي «سلسلة جلجامش».

يعتبر اللوح الطيني الثاني عشر تتمة للأحد عشر لوحًا طينيًا الأصلية، وربما أرفق به في تاريخ لاحق. وهو لا يرتبط إلا بقدر ضئيل من العلاقة بالملحمة ذات الإحدى عشر لوحاً التي صيغت بشكل جيد؛ الأبيات في بداية اللوح الثاني عشر مقتبسة في نهاية اللوح الحادي عشر، مما يمنح هذا اللوح الدوران والنهاية. اللوح الثاني عشر هو نسخة أقرب لرواية سومرية سابقة حيث يُرسل جلجامش إنكيدو لاستعادة بعض الأشياء من العالم السفلي، ويعود في شكل روح لربط طبيعة العالم السفلي بجلجامش ربطًا روحيًا.

ومن حيث الشكل، يبدو أن الاتفاقيات الشعرية التي اتبعت في النسخة البابلية المعيارية غير متسقة ولا تزال مثيرة للجدل بين العلماء. ومع ذلك، هناك استخدام واسع النطاق للتوازي عبر مجموعات من خطين أو ثلاث خطوط متجاورة كما في سفر اليهودي.

النسخة البابلية القديمة: «تَجَأوُزُ جميع الملوك الآخرين»

هذه النسخة من الملحمة، التي تسمى في بعض البقايا الأثرية «تَجَأوُزُ جميع الملوك الآخرين»، تتكون من ألواح طينية وبقايا أثرية من أصول وحالات حفظ مختلفة. لا تزال غير مكتملة في أغلبيتها، مع فقدان العديد من الألواح الطينية والثغرات الكبيرة في تلك التي وجدت. ويطلق عليهم اسم حسب الموقع الحالي أو المكان الذي وجدت فيه.

لوح بنسلفانيا
يرتبط مع اللوحين الأوّل والثاني من النسخة البابلية المعيارية. يخبر جلجامش والدته «» عن حلمين حلما بهما في المنام. تشرح والدته أنهما يعنيان أن رفيقًا جديدًا سيصل قريبًا إلى الوركاء. في هذه الأثناء يمارس إنكيدو البري والكاهنة الجنس [التي تسمى هنا وليس شمحات]. وهي تغازله بصحبة الرعاة بعرض الخبز والبيرة عليه. يساعد إنكيدو الرعاة بحراسة الأغنام. ويسافرون إلى الوركاء لمواجهة جلجامش ووقف تعسفاته. يتقاتل إنكيدو وجلجامش لكن جلجامش يوقف القتال. ويمدح إنكيدو جلجامش.

لوح ييل
يتطابق جزئياً مع اللوحين الثاني والثالث من النسخة البابلية المعيارية. ولأسباب غير معروفة [كُسِر اللوح بشكل جزئي] فإن إنكيدو في مزاج حزين. ومن أجل إبهاجه يقترح جلجامش الذهاب إلى غابة الصنوبر لقطع الأشجار وقتل خمبابا [المعروف هنا باسم ]. يحتجّ إنكيدو على ذلك لأنه يعرف هواوا ويدرك قوته. يتحدث جلجامش إلى إنكيدو ببعض الكلمات المشجعة، ولكن إنكيدو يظل مترددًا. يستعدون ويدعون الشيوخ. يحتج الشيوخ في البداية ولكنهم وافقوا بعد أن تحدث جلجامش معهم. ويغادران بمباركة الشيوخ ونصائحهم بعد أن طلب جلجامش من إلهه «» الحماية.

بقايا فيلادلفيا
لربما تكون هذه البقايا نسخة أخرى من محتويات لوح ييل السالف ذكره، وهي عمليا غير قابلة للاسترداد.

لوح مدرسة نيبور
في الرحلة إلى غابة الأرز ومقاتلة هواوا، يفسر إنكيدو أحد أحلام جلجامش الخمسة.

ألواح تل هرمال
أجزاء من لوحين طينيين مختلفين تتحدث عن تفسير إنكيدو لأحد أحلام جلجامش في الطريق إلى غابة الأرز، وتقص محادثتهم عند دخول الغابة.

لوح إيشكالي
بعد هزيمة هواوا يمتنع جلجامش عن قتله، ويحث إنكيدو على اصطياد «الهالات السبع» التي ينتمي إليها هواوا. ويقنع إنكيدو جلجامش بأن يقتل هواوا والهالات، يقطع البطلان جزء من الغابة ويكتشفون بيت الآلهة السري. ولكن بقية اللوح الطيني مكسور. لا يُشَار إلى هواوا في النسخة البابلية المعيارية، ولكن في واحدة من القصائد السومرية.

بقايا أثرية جزئية في بغداد
تداخل جزئي لقطع الأشجار من لوح إيشكالي السالف ذكره.

لوح سيبار
يوجد فيه تداخل جزئي في ألواح النسخة البابلية المعيارية التاسعة والعاشرة. يحزن جلجامش على موت إنكيدو وهو يتجول في سعيه للخلود. يجادل جلجامش مع الإله «شمش» حول عدم جدوى مسعاه. وبعد ثغرة في النص، يتحدث جلجامش إلى «سيدوري»، ساقية الحان، عن مسعاه ورحلته للقاء أوتنابيشتيم [الذي يسمى هنا أوتا-نابيشتي]. وتحاول سيدوري أن تثني جلجامش عن سعيه إلى الخلود وتحثه على الاكتفاء بملذات الحياة البسيطة. وبعد ثغرة أخرى في النص، يحطم جلجامش «الأشياء الحجرية» ويتحدث إلى رجل السفينة أورشنابي [الذي يسمى هنا ]. وبعد مناقشة قصيرة، يطلب منه سور-سونابو أن يقطع ۳۰۰ من المجاذيف حتى يتمكن من عبور مياه الموت دون الحاجة إلى «الاشياء الحجرية». بقية اللوح مفقود.

ٱستخدم النص على بقايا ميسنر البابلية القديمة [وهي البقايا الأثرية الأكبر الباقية من لوح سيبار] لإعادة بناء الأشكال السابقة الممكنة لملحمة جلجامش، وقد أشير إلى أن «الشكل السابق للقصة ربما يكون قد انتهى بإرسال سيدوري لجلجامش مرة أخرى إلى الأورك» وأن «أوتنابيشتيم لم يكن جزءا من الحكاية في الأصل».

القصائد السومرية
هناك خمس قصص لجلجامش موجودة في شكل قصائد قديمة في اللغة السومرية. من المحتمل أن هذه القصص قد نشرت بشكل مستقل، بدلاً من أن تكون في شكل ملحمة موحدة. بعض أسماء الشخصيات الرئيسية في هذه القصائد تختلف قليلًا عن الأسماء الأكدية اللاحقة؛ فعلى سبيل المثال «بلجامش»‏ بدلا من «جلجامش»‏. كما توجد بعض الاختلافات في القصص الأساسية مثل أن إنكيدو هو خادم جلجامش وليس بطلًا مثله أو صديقًا له.

تتطابق قصة «رب جبل الحي» و«هو هورا!» مع حلقة غابة الأرز [اللوحات الطينية من الثانية للخامسة في النسخة البابلية المعيارية]. يسافر جلجامش وإنكيدو مع رجال آخرين إلى غابة الأرز. وهناك، يحاصران هواوا، ولكن يخدعه جلجامش [بمساعدة إنكيدو في إحدى الصيغ] للتخلي عن هالته، وبالتالي فقدان قوته.

تتطابق قصة «البطل في المعركة» مع «حلقة الثور السماوي» في النسخة الأكادية [اللوح الطيني السادس في النسخة البابلية المعيارية]. وتسبب شهية الثور الكبيرة في الجفاف والمشقة في الأرض في حين يستمتع جلجامش بوليمة. يقنعه لوغالباندا بمواجهة الثور ومحاربته جنبا إلى جنب مع إنكيدو.

ليس لدى قصة «مبعوثي الملك أغا الكيشي» حلقة مقابلة في الملحمة، ولكن هناك مواضيع متشابهة، مثما وجوب إظهار الرحمة للأسرى أم لا، واستشارة شيوخ المدينة تحدث أيضا في النسخة البابلية المعيارية في قصة خمبابا. وفي القصيدة، تواجه الوركاء حصارا من جيش كيش بقيادة الملك أغا الكيشي الذي يهزمه جلجامش ويغفر له حصاره للمدينة.

تعتبر قصة «في تلك الأيام، تلك الأيام البعيدة»، والمعروفة باسم «جلجامش، إنكيدو، والعالم السفلي» مصدر الترجمة الأكدية المدرجة في اللوح الثاني عشر في النسخة البابلية المعيارية. وتروي القصة رحلة إنكيدو إلى العالم السفلي. وهي أيضا المصدر الرئيسي للمعلومات حول أسطورة الخلق السومرية وقصة «» وشجرة «هولوبو».

قصة «الثور البرّي العظيم يستلقي» هي قصيدة حول موت جلجامش، دفنه وتكريسه كنصف إله، والحكم ومحاسبة الموتى. بعد أن حلم كيف ستقرر الآلهة مصيره بعد الموت، يطلب جلجامش المشورة ويعد لجنازته ويقدم الهدايا للآلهة. وعندما يتوفى، يُدفن تحت نهر الفرات ويُقلع عن مساره ثم يعود إليه فيما بعد.

ملحمة؟ أم تاريخ؟ أم أسطورة؟

عندما تم اكتشافها في القرن التاسع عشر، صُنفت قصة جلجامش على أنها ملحمة يونانية، وهو نوع أدبي معروف في أوروبا على الرغم من أنها سبقت الثقافة اليونانية التي نشأت منها الملاحم، على وجه التحديد عندما أشار إلى أعمال على هذا النحو. عندما ترجم “ألفريد جيريمياس” النص، أصر على العلاقة مع سفر التكوين بإعطاء العنوان «إيزدوبار – » وبالتعرف على هذا النوع من الشعر البطولي اليوناني. على الرغم من إسقاط التشابه مع نمرود، إلا أنه تم الإبقاء على رأي «الملحمة اليونانية».

في عام ١۹٦٦، أدرك “مارتن ويست” في مقدمة نسخته من كتاب «هسيود: ثيوغونيا» قرب الإغريق من مركز التقارب في الشرق الأوسط، «الأدب اليوناني هو أدب ». يتمثل أحد الاختلافات بين القصائد الملحمية اليونانية وجلجامش في حقيقة أن الأبطال اليونانيين تصرفوا في سياق الحرب، بينما تصرف جلجامش في عزلة [باستثناء الوجود الموجز لإنكيدو] ويمكن مساواته ب.

يعتبر التفكير في كيفية عرض النص من وجهة نظر عصره أمرًا صعبًا، حيث يقر “جورج سميث” بأنه لا توجد «كلمة سومرية أو أكدية للأسطورة أو السرد البطولي، تمامًا كما لا يوجد اعتراف قديم بالسرد الشعري كنوع أدبي».

يدرك الباحث “جاسينثو لينس برانداو” (٢۰١۹) أن مقدمة «من رأى الهاوية» تذكر بإلهام الملهمات الإغريقي، على الرغم من عدم وجود مساعدة من إله هنا. كما تم توضيح أن جلجامش ارتقى إلى رتبة «رجل حكيم قديم» [ما قبل الطوفان] ويتابع الباحث “جاسينثو لينس برانداو” مشيرًا إلى أن القصيدة في البدء كانت «توضع على شاهدة»، وأن كلمة في البداية يمكن اعتبارها نوع القصيدة، تشير المقدمة أيضًا إلى أن جلجامش روى قصته لناسخ، وبالتالي فهي نوع من السيرة الذاتية في صيغة الغائب.

الترجمة إلى العربية

نشرت أول ترجمة عربية مباشرة من اللوحات الأصلية في الستينات من قبل عالم الآثار العراقي “” وذلك في كتاب «ملحمة كلكامش أوديسة العراق الخالدة» والذي ألفه في عام ١۹٦۲.

كما ألف الكاتب والمفكر والباحث السوري “” كتاب «كنوز الأعماق – قراءة في ملحمة جلجامش» في عام ١۹۸٧.

ويوجد أيضا كتاب «ملحمة جلجاميش» الذي ترجمه للعربية عن الألمانية المترجم المصري “عبد الغفار مكاوي” وراجعها عن الأكدية الباحث المصري “عوني عبد الرؤوف” في سنة ٢۰۰۳.

الترجمة الحديثة النهائية هي عمل نقدي من مجلدين قام به “أندرو ر. جورج” ونشرته دار نشر جامعة أكسفورد في عام ٢۰۰۳. وتمت مراجعتة من الباحثة “إليانور روبسون” من جامعة كامبريدج، ويعد عمل جورج هو أهم عمل نقدي حول جلجامش في السنوات الـ ٧۰ الماضية. يناقش جورج حالة الألواح المتبقية، ويوفر تفسير دينيا لكل لوح على حدة، مع ترجمة مزدوجة للغة جانباً إلى جنب.

في عام ٢۰۰٤، قدم “ستيفن ميتشل” نسخة مثيرة للجدل تأخذ العديد من الحريات مع النص وتشمل تلميحات وتعليقات حديثة تتعلق بحرب العراق ٢۰۰۳.

في المقالات المقبلة لهذه السلسلة، سنستعرض سويًا النصوص الأصلية والكاملة لملحمة جلجامش، مترجمة إلى اللغة العربية ومناقشين لكل الترجمات السابقة.

منهجية ترجمة “متون جلجامش” المقدمة على موقعنا

نحن لسنا بمترجمين، بل باحثين، لذا واقعيا لم نقم بأي عملية ترجمة عبر اللغات السومرية، أو الأكادية، أو الألمانية، أو العربية أو غيرها. بل إفترشنا كل النصوص والمتون جنبا إلى جنب بهدف الحصول على أكبر قدر من التغطية للنصوص المجزأة والتالفة في كل نسخة. منهجيتنا تجتهد في الوصول لأكبر قدر ممكن من التغطية، مع أقل قدر ممكن من توجهات أو انحيازات المترجم المعاصر. نحاول أن نقدم نسخة جديدة ترتكز على النصوص المجرّدة وخالية من التحليلات الفكرية ما أمكن.

المصادر التي إعتمدنا عليها للوصول للمتون النهائية:

  • الترجمة الحديثة لجامعتي أكسفورد وكامبريدج، النسخة الإنجليزية ٢٠٠٤، أندرو ر. جورج، ومراجعة إليانور روبنسون، والتي بدورها تعتمد أكبر قدر من المصادر الأصلية، وتم الاعتداد بها كترجمة استرشادية لمدة تغطية القطع دون نقل نصوص منها.
  • الترجمة المصرية «ملحمة جلجاميش»، التي اعتمدت على الترجمة الألمانية ١٩٣٤، وترجمها للعربية المترجم المصري “عبد الغفار مكاوي” ١٩٩٤، وراجعها عن الأكدية الباحث المصري “عوني عبد الرؤوف” ٢٠٠٣، نسخة عن مؤسسة هنداوي ٢٠١٩. وتشكّل النسبة الأكبر من عبء الترجمة المقارنة.
  • الترجمة السورية «كنوز الأعماق – قراءة في ملحمة جلجامش»، للكاتب والمفكر السوري “فراس السواح”  ١٩٨٧، وتم الاعتماد عليها في طريقة ترتيب العرض للألواح الطينية الإثنى عشر. مع بعض المقارنات في الهوامش أسفل متن النص الأثري.
  • الترجمة العراقية «ملحمة كلكامش أوديسة العراق الخالدة» لعالم الآثار العراقي “طه باقر” ١٩٦٢، وتم الاعتماد عليها في بعض الهوامش لتوضيح الاختلاف عن الترجمة الحديثة.
  • في بعض الأحيان تم الاستعانة بالترجمة العراقية «ملحمة كلكامش» للمؤرخ العراقي في تاريخ الشرق القديم “ الأحمد الجنابي” ١٩٨٤، وذلك في النقاط الخلافية التي تحتاج توضيحا في الهوامش.
  • تتميز نسخة مؤسسة هنداوي ٢٠١٩ بالتعرض أحيانا لترجمات أجنبية وبحثية يتعذّر الحصول عليها، لذا تم نقل مثل هذه الهوامش دون تحقق إضافي من طرفنا.

طريقة العرض التي اعتمدناها: [1]

رقم العمود [2]

١) السطر الأول، [3]
٢) السطر الثاني،

١٦) السطر الثالث، [4]
١٧) [تفسير] [5] السطر الرابع،

… [جزء مفقود] … [6]

٦) السطر الخامس،
٧) السطر السادس. […]

(ملحمة جلجامش، رقم اللوح الطيني، رقم العمود داخل اللوح) [7]

سيتم الإشارة لأية ملاحظات بإشارات مرجعية داخل النص نفسه، هذا معناه وجود نفس الإشارة مشروحة في الهوامش أسفل كل عمود. وترقيم الإشارات المرجعية نفسه موحد ويبدأ من رقم [١] لكل أصحاح بكافة أعمدته الخمسة أو الستة، لتفادي الخلط بين الأعمدة وبعضها.

هذا المقال جزء من سلسلة «ملحمة جلجامش»، وسنتابع في المقالات الأسبوعية المقبلة عرض النصوص الأصلية والكاملة لملحمة جلجامش، مترجمة إلى اللغة العربية.
هوامش ومصادر:
  1. على الرغم من إعتمادنا على أحدث المكتشفات الأثرية للنسخة البابلية القديمة: «تَجَأوُزُ جميع الملوك الآخرين»، إﻻ أن لطريقة عرض النسخة البابلية المعيارية: «هو الذي رأى العمق» سحرها الخاص بالتقسيم لإثنى عشر لوحا طينيا. لذا سنستخدم هذه الطريقة لاعادة تكوين إثنى عشر رصدا توثيقيا (إثنى عشر فصلا، أو مقالا)، يمثّل كل مقال لوحا طينيا موازيا، وأسمينا الالواح القديمة الحديثة: إصحاحات جلجامش. فالإصحاح الأوّل هنا يوازي بدقّة اللوح الطيني الأوّل هناك، وهكذا. [🡁]
  2. في الكتابات السومرية الأثرية، فاللوح الطيني الواحد مقسّم إلى خمسة أو ستة أعمدة، وهكذا أيضا سنفعل مع إصحاحات جلجامش. وسيتم عرض كل عمود مستقلا عن غيره وعن هوامشه، في نفس الإصحاح الواحد. [🡁]
  3. يتكون العمود الواحد من عدة سطور مرقّمة ومسلسلة، الأمر يشبه هنا نظام “الآيات” في الكتب المقدسة لسهولة الوصول لشاهد محدد. لكن الشاهد هنا ثلاثي التبويب (رقم الإصحاح، ثم رقم العمود، ثم رقم اﻵية). [🡁]
  4. أرقام السطور المسلسلة [أرقام الآيات] تتماشى مع مكتشف أثري بعينه، لذا إن وجدت تسلسل الأرقام يتغير فلا تنزعج، فهذا معناه أنك تقرأ عمودا له أكثر من مصدر واحد. أو بطريقة أخرى فأنت تقرأ عدة مكتشفات مختلقة مدموجة في العمود للوصول لسردية قصصية مترابطة. [🡁]
  5. يتم الاشارة للترجمات التفسيرية من المترجم داخل قوسين مربعين وبلون مغاير [سادة] عن لون المتن. [🡁]
  6. يتم اﻹشارة للسطور التالفة والمفقودة بلون باهت عن لون المتن. [🡁]
  7. يتم الاشارة للشاهد ثلاثي التبويب أسفل كل عمود، باستخدام الفونط الدال على المصدر وفق .AB Stylebook. [🡁]

كيف تقيّم هذا المقال؟

← إتجاه ← التقييم ← اﻷعلى ←

المتوسط الحالي حسب تقييمات من القراء

كن أوّل من يقيّم هذا المقال

بما أن المقال أعجبك..

ربما اﻷفضل مشاركته مع دوائرك كي يحظى بانتشار أوسع

من المحزن أن يكون تقييمك للمقال سلبيا

دعنا نعمل على تحسين ذلك

أخبرنا.. كيف يمكن تحسين المقال؟

جزء من سلسلة: ملحمة جلجامش[الجزء التالي] 🠼 ملحمة جلجامش؛ الإصحاح الأوّل
[ + مقالات ]